Annonce

Réduire
Aucune annonce.

إن الله خلق خلقه في ظلمة،

Réduire
X
 
  • Filtre
  • Heure
  • Afficher
Tout nettoyer
nouveaux messages

  • إن الله خلق خلقه في ظلمة،

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

    وعن عبد الله بن عمر، ضي الله عنه ،قال :" سمعت رسول الله يقول

    : إن الله خلق خلقه في ظلمة، فألقى عليهم من نوره فمن أصابه ذلك النور اهتدى، ومن أخطأه ضلّ ،فلذلك أقول جف القلم على علم الله"

    رواره أحمد في المسند (٢/١٧٦ــ ١٩٦) و الترمذي في الإمان (٢/١٠٧) و حسنه الترمذي و إسناده
    صحيح

    كتبت هنا الحديث الذي تكلمنا عليه ، يا "رضاجي " في المنتدي حول "كيف الحياة و الموت في الإسلام
    .
    Dernière modification par AmatAlJalil, 27 avril 2012, 21h36.

  • #2
    il ya pas les ponctuations je comprend rien.......mdr en vraie meme avec j aurais rien compris lol
    "les mauvaises personnes seront honorées, les bonnes rabaissées, les actes et pratiques se feront rares tandis que l'on parlera beaucoup..."

    Commentaire


    • #3
      assalam alaikoum
      fouille dans le forum en arabe, j'ai mis des textes avec la ponctuation essaie celui-là :

      https://forumislam.com/f/showthread....هَ

      Commentaire


      • #4
        salam alikoum

        baraka Allaho fiki ma soeur
        le hadith a besoin d'explications, si le livre on dit quelque chose j'aimerais bien le connaitre

        et pour revenir a l'origine du sujet, tu parlais du sort des gens qui n'ont pas reçu le méssage d'Allah, comme par exemple les tributs qui vivent en Amazonie, ... cité ce hadith comme tu l'as fais laisse entendre que leur sort est déja connu, selon que la lumiere d'Allah les a atteints ou non, ... ceci est une injustice, est loin d'Allah qu'il soit injuste.
        est ce que c'est cela que tu voulais dire??
        soubhanaka allahouma wa bihamdika la ilaha illa anta asteghfirouka wa atoubou ilayk

        Commentaire


        • #5
          السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
          أنظر في تفسير ابن كثير ، سورة الأنعام آية ١٢٢

          و تكلم أيضا كثير من المفسرين و من الحدثين،
          و هذا يتعلق بالإيمان في القدر لذلك يقال على علم الله

          Commentaire


          • #6
            salam alikoum

            tu réponds pas a la question., c'est quoi le raport entre ce hadith et ceux qui n'ont pas reçus le message d'Allah.
            donc voila ce que dit Ibn Kathir a propos de ce verset,
            122-أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

            هذا مثل ضربه الله تعالى للمؤمن الذي كان ميتا في الضلالة هالكا حائرا فأحياه الله أي أحيا قلبه بالإيمان وهداه له ووفقه لا تباع رسله « وجعلنا له نورا يمشى به في الناس » أي يهتدي كيف يسلك وكيف يتصرف به والنور هو القرآن كما رواه العوفي وابن أبي طلحة عن ابن عباس وقال السدي الإسلام والكل صحيح « كمن مثله في الظلمات » أي الجهالات والآهواء والضلالات المتفرقة « ليس بخارج منها » أي لا يهتدي إلى منفذ ولا مخلص بما هو فيه وفي مسند الإمام أحمد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال إن الله خلق خلقه في ظلمة ثم رش عليهم من نوره فمن أصابه ذلك النور اهتدى ومن أخطأه ضل كما قال تعالى « الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أوليائهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون » وقال تعالى « أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أم من يمشى سويا على صراط مستقيم » وقال تعالى « مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع هل يستويان مثلا أفلا تذكرون » وقال تعالى « وما يستوي الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور ولا الظل ولا الحرور وما يستوي الأحياء ولا الأموات إن الله يسمع من يشاء وما أنت بمسمع من في القبور إن أنت إلا نذير » والآيات في هذا كثيرة ووجه المناسبة في ضرب المثلين ها هنا بالنور والظلمات ما تقدم في أول السورة « وجعل الظلمات والنور » وزعم بعضهم أن المراد بهذا المثل رجلان معينان فقيل عمر بن الخطاب وهو الذي كان ميتا فأحياه الله وجعل له نورا يمشي به في الناس وقيل عمار بن ياسر وأما الذي في الظلمات ليس بخارج منها أبو جهل عمرو بن هشام لعنه الله والصحيح أن الآية عامة يدخل فيها كل مؤمن وكافر وقوله تعالى « كذلك زين للكافرين ماكانوا يعملون » أي حسنا لهم ماكانوا فيه من الجهالة والضلالة قدرا من الله وحكمة بالغة لا إله إلا هو وحده لا شريك له


            c'est vrais qu'il cite une version du hadith mais je ne vois toujours pas le rapport de ce hadith avec les gens qui n'ont pas reçus le message d'Allah
            en plus l'auteur au début soutient la thèse que "Nour" (lumière) dans ce verset désigne le coran ou l'islam comme l'a dit Ibn Abbass.

            mais il donne pas plus d'éxplications a propos de ce hadith, et le fait de le citer a coté de ce verset, laisse entendre que le mot "Nour" aussi dans le verset désigne aussi Le Coran...w Allaho a3lam
            soubhanaka allahouma wa bihamdika la ilaha illa anta asteghfirouka wa atoubou ilayk

            Commentaire


            • #7
              السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،لا ترى الجواب في الحديث؟
              الآ ترى أن هذا يدل على قدر ، خيره و شره كما في الحديث أن الله ينفخ الروح في بطن الأم و
              يُأمَرُ الملك بكتب ٤ كلمات:برزقه، عمله، عجله و خاصتا بقدره شقي أو سعيد ، يعني من يختار أن الروح هذه تكون في الجسد هذا؟
              قدرنا كائن قبل وجودنا على لأرض، و لا هي حياتنا إلا دليل على ما في روحنا، تتحق
              افهم،الله أعلم منا بهاولاء الناس لسنا مكلفين بكونهم، و إن تجد من يدعوهم حتى يؤمنوا فهذا ما كتب لهم الله،
              و هذا لا يضد عدل الله ـ بالعكس ـ
              لا يوجد شيء إلا وهو نظام من الله ـ
              و لا أظن أن ينبغي التناقش في هذ الموضع الرقيق مع غير مؤمن كما ذكرت جيد في حديث عن علي ـكرم الله وجهه ـ "حدثوا لناس بما يعرفون ـ ـ ـ "
              و الله أعلم، أخي ، تعرف أن مشكلة القدر خطير،لكن الله الحكيم ـ
              و انا لا أدري ماذا تعني في أهل لفطرة ؟ــ

              أن يكون معنا " النور" الإسلام أو القرآن ، لا باس، لا يغير شيئا
              Dernière modification par AmatAlJalil, 29 avril 2012, 14h05.

              Commentaire


              • #8
                Salam,
                Je crois que Redaji a bien compris le sens du hadith. Il te demande seulement quel rapport ce hadith a avec les gens qui n'ont pas reçu le message de l'Islam
                Je crois qu'il te parle du sort de ces personnes dans l'au delà. En effet, ce hadith n'a pas vraiment de rapport avec ce sujet. Si vous me permettez l'intrusion
                Oups, on ets dans le forum arabe.

                Commentaire


                • #9
                  aleykoum assalam,
                  je suis embêtée, car moi j'en vois un rapport, mais peut-être que c'est la déduction qui n'est pas convaincante ,
                  le sort de ces gens dans l'au-delà, je ne vois pas pourquoi on aurait à se prononcer, c'est pas à nous de nous occuper de ça,
                  dans tous les cas, ce sujet est tellement sensible que je ne sens pas le courage d'en débattre.
                  et encore moins avec un non-musulman, c'est pour cela que je suis venue me réfugier ici.

                  Commentaire


                  • #10
                    Envoyé par zaouia Voir le message

                    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،لا ترى الجواب في الحديث؟
                    الآ ترى أن هذا يدل على قدر ، خيره و شره كما في الحديث أن الله ينفخ الروح في بطن الأم و
                    يُأمَرُ الملك بكتب ٤ كلمات:برزقه، عمله، عجله و خاصتا بقدره شقي أو سعيد ، يعني من يختار أن الروح هذه تكون في الجسد هذا؟
                    قدرنا كائن قبل وجودنا على لأرض، و لا هي حياتنا إلا دليل على ما في روحنا، تتحق
                    افهم،الله أعلم منا بهاولاء الناس لسنا مكلفين بكونهم، و إن تجد من يدعوهم حتى يؤمنوا فهذا ما كتب لهم الله،
                    و هذا لا يضد عدل الله ـ بالعكس ـ
                    لا يوجد شيء إلا وهو نظام من الله ـ
                    و لا أظن أن ينبغي التناقش في هذ الموضع الرقيق مع غير مؤمن كما ذكرت جيد في حديث عن علي ـكرم الله وجهه ـ "حدثوا لناس بما يعرفون ـ ـ ـ "
                    و الله أعلم، أخي ، تعرف أن مشكلة القدر خطير،لكن الله الحكيم ـ
                    و انا لا أدري ماذا تعني في أهل لفطرة ؟ــ

                    أن يكون معنا " النور" الإسلام أو القرآن ، لا باس، لا يغير شيئا

                    و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته
                    صحيح ان مسالة القضاء و القدر من المسائل الحساسة و لكن علماؤنا افاضوا في دراستها حتى ازالوا كل لبس فيها

                    اولا, عند الحديث عن الله يجب الخروج من دائرتي المكان و الزمان, فالله لايحده لا مكان و لا زمان, لانه خالق المكان و الزمان
                    ثانيا, للحديث الذي ذكرتي معنيين, معنا ظاهري, يفهمه العوام امثالنا, و اخرحقيقي يستنبط من ايات و احاديث اخرى

                    فمن القراءة الاولى يفهم و كأن الله قذف بنوره, فالذي اصابه هذا النور يكون من اهل الجنة و الذي يخطئه يكون من اهل النار, و في هذا الفهم نوع من العشوائية و الصدفة لا تليق بعلم الله و عدله عز و جل, و هو فهم خاطئ
                    و الصحيح ان الذي اصابه ذلك النور, لم يصبه بمحض الصدفة, بل لانه سبق في علم الله ان هذا الانسان سيكون صالحا تقيا عابدا لله عز و جل, و الذين لم يصبهم الله بنوره هم الذين علم الله انهم سيكونون من الكفار الاشقياء, و لهذا ختم ابن عمرو الحديث بقوله "جف القلم على علم الله عز و جل" لان معلومه لابد ان يقع كما قال ابن حجر

                    اما بالنسبة للذين لم تصلهم رسالة الله عز و جل فيطلق عليهم "اهل الفترة" و قد اختلف العلماء في مصيرهم يوم القيامة, ولكن اشهرها انهم سيمتحنون يوم القيامة فيعرضون على الله ,فيؤمر احدهم بان يلقي بنفسه في النار فان اطاع دخل الجنة و الا فالنار مثواه ... و الله اعلى و اعلم

                    soubhanaka allahouma wa bihamdika la ilaha illa anta asteghfirouka wa atoubou ilayk

                    Commentaire


                    • #11
                      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

                      بارك الله فيك، لا أزعم أن رأيي هو الحق، لكن مثلا لماذا تحكي على المكان و الزمان هنا ؟
                      أكيد أن لا يصيب النور أحدا صادفة بل على ما يعرف الله تعالى فلهذا قد ظننت
                      أن لو بعض الناس لن يسمع على الإ سلام أبدا فهذا أيضا على علم الله ـو كان يكفي لموخي البسيط .
                      لكن أستغرب جدا كيف يكون إمتحان لهذه الناس يوم القيامة ، ما قرأت شيئا في هذا.سبحان الله ـ
                      Dernière modification par AmatAlJalil, 30 avril 2012, 03h18.

                      Commentaire


                      • #12
                        salam alikoum

                        je vais écrire en français c'est plus rapide

                        j'ai parlé du temps, pour juste souligner le fait que pour Allah, un événement qui s'est déjà produit dans le passé ou un autre qui ne s'est pas encore produit, mais qui arrivera dans le futur c'est pareil, Il sait tout se qui va se passer et ce savoir est absolut, et va se produire obligatoirement.

                        في ما يخص اهل الفترة , فقد نسيت اين سمعت او قرات عن مصيرهم لكني و جدت هذه الاحاديث

                        مصنف ابن ابي شيبة, كتاب ذكر النار

                        حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي عن أبي سنان عن عمرو بن مرة عن أبي صالح قال : يحاسب يوم القيامة الذين أرسل إليهم الرسل ، فيدخل الله الجنة من أطاعه ويدخل النار من عصاه ، ويبقى قوم من الولدان والذين هلكوا في الفترة ومن غلب على * ( هامش ) * ( 1 / 61 ) سورة النحل من الآية ( 62 ). ( 1 / 62 ) سورة مريم من الآية ( 86 ). ( 1 / 63 ) الحجزة : مجمع الثياب أعلى الصدر . ( 1 / 64 ) كتب عهده : أي أمر توليته ولاية أو بلدا . أصرع أو أضرع خده إلى الارض أدناه حتى ألصقه بالارض أي تمسك بالدنيا وما فيها . ( 1 / 65 ) في الفترة : أي في الفترة ما بين الرسل [ . . . ] بياض في الاصل ونقص في العبارة . ( * ) .. . . ] النار من عصاني وإني آمركم أن تدخلوا هذه النار ، فيخرج لهم عنق منها ، فمن دخلها كانت نجاته ، ومن نكص فلم يدخلها كانت هلكته

                        و في كتاب الزهد جاء فيه
                        حدثنا إسحاق بن سليمان الرازي قال حدثنا أبو سنان عن عمرو بن ميمون عن أبي صالح قال : يحاسب يوم القيامة الذين أرسل إليهم الرسل فيدخل الجنة من أطاعه ويدخل النار من عصاه : ويبقي قوم من الولدان والذين هلكوا في الفترة و من غلب على عقله ، فيقول : الرب تبارك وتعالى لهم : قد رأيتم إنما أدخلت الجنة من أطاعني وأدخلت النار من عصاني ، وإني آمركم أن تدخلوا هذه النار ، فيخرج لهم عنق منها ، فمن دخلها كانت نجاته ، ومن نكص فلم يدخلها كانت هلكته

                        و هذا في مسند ابن الجعد

                        [ 2038 ] حدثنا أحمد بن منصور نا الحسن الأشيب ومحمد بن جعفر واللفظ للأشيب عن فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الهالك في الفترة والمعتوه والمولود قال يقول الهالك في الفترة لم يأتني كتاب ولا رسول ثم تلا هذه الآيات { ولو أنا أهلكناهم بعذاب من قبله } الآية ويقول المعتوه لم يجعل لي عقلا أعقل به خيرا ولا شرا ويقول المولود رب لم أدرك الحلم قال فترفع لهم نار فيقال لها ردوها أو أدخلوها قال فيردها أو يدخلها من كان في علم الله سعيدا لو أدرك العمل قال ويمسك عنها من كان في علم الله شقيا لو أدرك العمل قال فيقول إياي عصيتم فكيف برسلي بالغيب أتتكم قال محمد بن جعفر إياي عصيتم فكيف لو أتتكم رسلي

                        و هذا في فهؤس ابن حبان

                        ذكر الاخبار عن وصف الأقوام الذين يحتجون على الله يوم القيامة

                        [ 7357 ] أخبرنا عبد الله بن محمد الأزدي قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال أخبرنا معاذ بن هشام قال أخبرني أبي عن قتادة عن الأحنف بن قيس عن الأسود بن سريع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أربعة يحتجون يوم القيامة رجل أصم ورجل احمق ورجل هرم ورجل مات في الفترة فأما الأصم فيقول يا رب لقد جاء الإسلام وما اسمع شيئا واما الأحمق فيقول رب قد جاء الإسلام والصبيان يحذفوننى بالبعر واما الهرم فيقول رب لقد جاء الإسلام وما اعقل واما الذي مات في الفترة فيقول رب ما أتاني لك رسول فيأخذ مواثيقهم ليطيعنه فيرسل إليهم رسولا ان ادخلوا النار قال فوالذى نفسي بيده لو دخلوها كانت عليهم بردا وسلاما

                        لا ادري مدى صحتها و لكن هذا ما جاء في الاثر يا اخت زاوية
                        soubhanaka allahouma wa bihamdika la ilaha illa anta asteghfirouka wa atoubou ilayk

                        Commentaire


                        • #13
                          Salam,
                          Justement, je doute que ces ahadith soient authentiques. Car sur cette question, les savants ont donné plusieurs réponses. S'il y avait un texte clair et sans équivoque sur cela, il n'y aurait pas de divergenve. Déjà, je ne connaissais pas cette position, amis on peut trouver:
                          -Allah leur envoie un prophète à la résurrection. Ceux qui croient vont au paradis, les autres en enfer
                          -Ils sont jugés selon leur conscience qu'ils avaient du bien aux-même
                          -Ils vont au paradis direcetment
                          WAllahou a'lam

                          Commentaire

                          Chargement...
                          X