Annonce

Réduire
Aucune annonce.

غريدات في فضل عاشوراء

Réduire
X
 
  • Filtre
  • Heure
  • Afficher
Tout nettoyer
nouveaux messages

  • غريدات في فضل عاشوراء

    غريدات في فضل عاشوراء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ١- عاشوراء سمي بذلك لعدة أقوال : - لأنه اليوم العشر من محرم وهذا الراجح.
    -أو لأن الله أكرم فيه عشرة أنبياء بعشر كرامات وهذه من الاسرائيليات

    ٢- وقيل سمي عاشوراء لأن الإبل إذا وردت الماء ورعت ٩ أيام كان اليوم الذي بعده قد اتت عشرا.
    وهو اسم إسلامي لم يكن معروفا بهذا في الجاهلية

    ٣ -قال ابن رجب : صح عن عبيد بن عمير أن يوم عاشوراء تاب الله فيه على آدم عليه السلام.
    وعند الترمذي : أن الله تاب فيه على قوم ،ويتوب على أخرين

    ٤- فرض صيام عاشوراء في السنة الثانية للهجره . وكان واجبا في أول الاسلام ، ولما فرض رمضان صار مستحبا من شاء صامه ومن شاء تركه .

    ٥ - جاء في بعض الآثار أن الأنبياء كانت تصوم عاشوراء فصوموه ، ذكره ابن رجب في اللطائف وعزاه لبقي بن مخلد في مسنده .

    ٦ - لما قدم الرسول صلى الله عليه وسلم المدينة وجد اليهود تصوم عاشوراء ، فقال : " أنا أحق بموسى منكم ، فصامه وأمر بصيامه " متفق عليه .

    ٧ - فضل صوم عاشوراء أنه يكفر ذنوب السنة التي قبله ، وقال بعض أهل العلم : يكفر الصغائر ، أما الكبائر فلا بد لها من توبة . ويظهر أنه يشملهما.

    ٨ - كان الصحابة يعودون صبيانهم على صومه ، ويجعلون لهم اللعبة من العهن ( الصوف )، كما في حديث الربيع بنت معوذ رضي الله عنها في صحيح البخاري .

    ٩- حري بالوالدين تعويد أولادهم على صومه ، وترغيبهم بذكر الأجر؛ فليس ليوم فضل في الصيام إلا شهر رمضان ويوم عاشوراء -رواه الطبراني ورجاله ثقات

    ١٠- عن ابن عباس رضي الله عنهما :" ما رأيت رسول الله يتحرى صوم يوم فضله على غيره إلا يوم عاشوراء " رواه البخاري .

    ١١-كان طائفة من السلف يصومون عاشوراء في السفر؛ ومنهم ابن عباس ، وكان يقول : " رمضان له عدة من أيام أخر ، وعاشوراء يفوت " وهذا من حرصهم.

    ١٢صيام عاشوراء مستحب ويكفر السنة التي قبله ، ولصومه مرتبتان : ١-أن يصام لوحده ؛ فذلك غير مكروه على الراجح والله أعلم .ولأنه المقصود بالأجر

    ١٣- المرتبة الثانية : أن يصوم يوما قبله وهو التاسع ، أو يوما بعده وهو الحادي عشر ؛ لأجل مخالفة اليهود ، والاقتداء بأمر النبي لأمته .

    ١٤- ماورد من استحباب صوم يوم قبله وبعده ضعيف . ولكن الوارد بصيغة التخيير( أو ) رواه أحمد بسند حسن ، ويرى ابن باز صومها بنية ٣ ايام من الشهر.

    ١٥-لابأس بصوم عاشوراء ولو وافق يوم السبت ؛ لأنه لم يثبت الحديث الوارد في النهي عن صوم يوم السبت ، ولأنه صوم له سبب فلا بأس بصومه فيه .

    ١٦- لابأس بصوم عاشوراء ولو كان عليه قضاء ؛ لأن القضاء موسع. ، وعاشوراء يفوت كما قال ابن عباس وكانت عائشة لاتقضي إلا في شعبان ؛ ولايظن تركها له

    وكتبه / أ.د أحمد الباتلي
    __________


Chargement...
X