Annonce

Réduire
Aucune annonce.

عقيدة سيدنا عبد القدير الجلاني

Réduire
X
 
  • Filtre
  • Heure
  • Afficher
Tout nettoyer
nouveaux messages

  • عقيدة سيدنا عبد القدير الجلاني


    الـْـحَـمْـدُ للهِ الـذِي كـَـيـَّـفَ الـْـكـَـيْـفَ وَ تـَـنـَـزَّهَ عَـنِ الـكـَـيْـفِـيَّـةِ ، وَ أيَّـنَ الأيْـنَ وَ تـَـعَـزَّزَ عَـنِ الأيْـنِـيَّـةِ ، وَ وُجـِـدَ فِـي كـُـلِّ شـَـىءٍ وَ تـَـقـَـدَّسَ عَـنِ الـظـَـرْفِـيَّـةِ ، وَ حَـضـَـرَ عِـنـْـدَ كـُـلِّ شـَـىءٍ وَ تـَـعَـالـَـى عَـنِ الـْـعِـنـْـدِيَّـةِ ، فـَـهـُـوَ أوَّلُ كـُـلِّ شـَـىءٍ وَ لـَـيْـسَ لـَـهُ آخِـرِيـَّـهٌ . إنْ قـُـلـْـتَ : أيْـنَ فـَـقـَـدْ طـَـالـَـبْـتـَـهُ بـِـالأيْـنِـيَّـةِ . وَ إنْ قـُـلـْـتَ : كـَـيْـفَ ، فـَـقـَـدْ طـَـالـَـبـتـَـهُ بـِـالـكـَـيـفِـيَّـةِ . وَ إنْ قـُـلـْـتَ : مَـتـَـى ، فـَـقـَـدْ زَاحَـمْـتـَـهُ بـِـالـْـوَقـْـتِـيَّـةِ . وَ إنْ قـُـلـْـتَ لـَـيْـسَ فـَـقـَـدْ عـَـطـَّـلـْـتـَـهُ عَـنِ الـكـَـوْنِـيَّـةِ . وَ إن قـُـلـْـتَ : لـَـوْ ، فـَـقـَـدْ قـَـابَـلـْـتـَـهُ بـِـالـنـَّـقـْـصِـيَّـةِ . وَ إنْ قـُـلـْـتَ : لِـمَ ، فـَـقـدْ عَـارَضـْـتـَـهُ فِـى الـْـمَـلـَـكـُـوتِـيَّـةِ . سُـبْـحَـانـَـهُ وَ تـَـعَـالـَـى لا يُـسْـبَـقُ بـِـقـَـبْـلِـيَّـةٍ ، وَ لا يُـلـْـحَـقُ بـِبَـعـْديَّـةٍ . وَ لا يُـقـَاسُ بـِمَـثـْلِـيَّـةٍ وَ لا يُـقـْرَنُ بـِشـَكـْلِـيَّـةٍ ، و لا يُـعَـابُ بـِزَوْجـِيَّـةٍ ، وَ لا يُـعـْرَفُ بـِجـِسـْمـِيَّـةٍ . سُـبْـحَـانـَهُ وَ تـَعَـالـَى . . لـَوْ كـَانَ شـَبـَحـَاً ، لـَكـَانَ مَـعـْرُفَ الـْكـَمـِّيـَّةِ . و لـَوْ كـَانَ جـِسـْمـاً لـَكـَان مـُتـَآلِـفَ الـْبـِنـْيـَةِ . بـَلْ هـُوَ وَاحِـدٌ , ردَّاً عَـلـَى الـبـَيـَانـِيـَّةِ . صـَمـَدٌ ، رَدَّاً عَـلـَى الـَوثـَنيَّـةِ . لا مـَثِـيـلَ لـَهُ ، طـَعـْنـاً عَـلـَى الـْحَـشـَوِيَّـةِ . لا كـُفْء لـَهُ ، رَدَّاً عَـلـَى مَـنْ ألـْحَـدَ بـِالـْوَصْـفـِيَّـةِ . لا يَـتـَحَـرَّكَ مُـتـَحَـرِّكٌ فِـي خـَيـْرٍ أوْ شـَرٍّ ، فِـي سِـرٍّ أوْ جَـهـْرٍ ، فِـي بَـرٍّ أوْ بَـحْـرٍ إلا بـِإرَادَتِـهِ ، رَدَّاً عَـلـَى الـْقـَدَرِيَّـةِ . لا تـُضـَاهـَى قـُدْرَتـُهُ و لا تـَتـَنـَاهـَى حِـكـْمَـتـُهُ ، تـَكـْذِيـبـاً لِـلـْهـُذِيـلِـيَّـةِ . حُـقـُـوقـُـهُ الـواجـبـة ، وَ حُـجَّـتـُـهُ الـبَـالِـغـَـة ُ ، وَ لا حَـقَّ لأحَـدٍ عَـلـَـيْـهِ إذا طـَـالـَـبَـهُ ، نـَـقـْـضـاً لِـقـَـاعِـدَةِ الـنـَّـظـَّـامِـيَّـةِ . عَـادِلٌ لا يَـظـْـلِـمُ فِـى أحْـكـَـامِـهِ ، صَـادِقٌ لا يُـخـْـلِـفُ فِـى إعْـلامِـهِ ، مُـتـَـكـَـلـِّـمٌ بـِـكـَـلامٍ قـَـدِيـمٍ أزَلِـىِّ ، لا خـَـالِـقٌ لِـكـَـلامِـهِ . أنـْـزَلَ الـقـُـرآنَ فـَـأعْـجَـزَ الـفـُـصَـحَـاءَ فِـى نِـظـَـامِـهِ ، إرْغـَـامـاً لِـحُـجَـجِ الـمُـرْدَارِيَّـةِ . يَـسْـتـُـرُ الـعُـيُـوبَ – رَبُّـنـَـا – وَ يَـغـْـفِـرُ الـذنـُـوبَ لِـمَـنْ يَـتـُـوبُ . فـَـإنْ امْـرُؤ ٌ إلـى ذنـْـبـِـهِ عَـادَ فـَـالـمَـاضِـى لا يُـعَـادُ مَـحْـضـاً لِـلـْـبَـشـَـرِ . تـَـنـَـزَّهَ عَـنِ الـزَّيْـفِ و تـَـقتَـدَّسَ عَـنِ الـْـحَـيْـفِ . وَ نـَـؤمِـنُ أنـَّـهُ ألـَّـفَ بَـيْـنَ قـُتلـُـوبِ الـمُـؤْمِـنِـيـنِ ، وَ أنـَّـهُ أضـَـلَّ الـكـَـافِـرِيـنَ ، رَدَّاً عَـلــَـى الـْـهـِـشـَـامِـيَّـةِ . وَ نـُـصَـدِّقُ أنَّ فـُـسَّـاقُ هـَـذِهِ الأمَّـةِ ، خـَـيْـرٌ مِـنَ الـْـيَـهـُـودِ وَ الـنـَـصَـارَى وَ الـْـمَـجُـوسِ ، رَدَّاً عَـلــَـى الـْـجَـعْـفـَـرِيَّـةِ . و نـُـقِـرُّ أنـَّـهُ يَـرَى نـَـفـْـسَـهُ ، وَ يَـرَى غـَـيْـرَهُ ، وَ أنـَّـهُ سَـمِـيـعٌ لِـكـُـلِّ نِـدَاءٍ ، بَـصِـيـرٌ بـِـكـُـلِّ خـَـفـَـاءٍ ، رَدَّاً عَـلــَـى الـكـَـعْـبـِـيَّـةِ . خـَـلـَـقَ خـَـلـْـقـَـهُ فِـى أحْـسَـنَ فِـطـْـرَةِ ، وَ أعَـادَهـُـمْ بـِـالـفـَـنـَـاءِ فِـى ظـُـلـْـمَـةِ الـْـحُـفـْـرَةِ وَ سَـيُـعِـيـدُهـُـمْ كـَـمَـا بَـدَأهـُـمْ أوَّلَ مَـرَّةٍ رَدَّاً عَـلــَـى الـْـدَّهـْـرِيَّـةِ . فـَـإذا جَـمَـعَـهـُـمْ لِـيَـوْمِ حِـسَـابـِـهِ،يَـتـَـجَـلــَّـى لأحْـبَـابـِـهِ فـَـيُـشـَـاهِـدُونـَـهُ بـِـالـبَـصَـرِ – يُـرَى كـَـالـْـقـَـمَـرِ – لا يُـحْـجَـبُ إلا عَـنْ مَـنْ أنـْـكـَـرَ الـرُّؤْيَـا مِـنَ الـْـمُـعْـتـَـزِلــَـةِ . . كـَـيْـفَ يُـحْـجَـبُ عَـنْ أحَـبَـابـِـهِ ؟ أوْ يُـوقِـفـُـهـُـمْ دُونَ حِـجَـابـِـهِ ! وَ قـَـدْ تـَـقـَـدَّمَـتْ مَـوَاعِـيـدُهُ الـقـَـدِيـمَـة ُ الأزَلِـيَّـةِ : يَـا أيَّـتـُـهـَـا الـنـَـفـْـسُ الـمُـطـْـمَـئِـنـَّـةُ ارجـِـعِـى إلـى رَبِّـكِ رَاضِـيَّـة ً مَـرْضِـيَّـة ً أتــُــــرَى تــَــرْضـَــــى مـِــــنَ الــْـجــِــــنــَـــان بــِـحـُــــورِيـَّـةٍ ؟ أمْ تــَـقــْـنــَـعُ مِـنَ الـبـُـسْـــتــَـانِ بــِالـحُــلــَـلِ الـسُّـــنــْـدُسـِـــيـَّـةِ ؟ كـَـيـْـفَ يـَــفــْـرحُ الـْـمَـجْــنــُـونُ بــِـدُونِ لـَـيـْـلــَـى الـْـعَــامـِــرِيـَّـةِ كـَـيْـفَ يَـرْتــَـاحُ الـْـمُـحِـبُّـونَ بـِـغـيْـرِ الـنـَّـفـَـحَـاتِ الـْـعَـنـْـبـرِيَّـةِ ؟ أجـْــسـَــــــادُ أذِيــــبــَــتْ فـِــى تــَـحـْـــقـِـــيـــقِ الــْـعـُـــبـُـــودِيـَّـةِ كــَـيـْــفَ لا تــَــتــَــنــَـعـَّـــمُ بــِالــْـمـَـــقــَــاعـِــــدِ الــْـعـِــنــَـــدِيـَّـة أبــْــصَـــارٌ سـَــــهــِــرَتْ فـِــى الـلــَّــيــَـــالـِـى الــدَّيـْــجـُـــورِيـَّـةِ كــَـيـْــفَ لا تــَـتــَـلــَـــذذُ بــِالــمُــشــَــــاهــَـــــدَةِ الأنــْـسـِــــــــيـَّـةِ وَ ألــْــبـــَــــابٌ عـُـــــذِبــَـــتْ بــِالـلــُّــبـــَــانــَـاتِ الــحـُـــبــِّــيــَّــةِ كــَـيـْــفَ لا تــَــشــْــــرَبُ مـِــنَ الــْــمـُــــدَامـَــــةِ الــــرَّبــِــــيــَّــةِ وَ أرْوَاحٌ حـُـــبــِــسـَــــتْ فـِــى الأشــْــــــبــَـاحِ الــْـحـِــسـِّـــــيــَّــةِ كــَـيـْــفَ لا تــَــسـْـــــرَحُ فـِــى الـــرِّيــــَـــاضِ الــقــُــدْسـِــــيــَّــةِ وَ تــَــرْتـــَـعُ فـِـى مـَــرَاتــِـعــِـهــَـا الــْـعـَــلـِــيــَّـةِ ، وَ تــَـشــْــرَبُ مـِــنْ مـَــوَارِدِهــَـا الـــرَّوِيــــَّـــةِ وَ تــُـنــْهــِى مَـا بـهـَـا مـِـنْ فــَـرْطِ شــَــوْقٍ وَ وَجـْــدٍ ، شــَـرْحِ الـْحـَـالِ ، عـَـنْ تـِـلــْـكَ الـْشــَّـكـِـيــَّةِ و يــَـبــْــرُزُ حــَــاكـِـــمُ الــْـعـُــشــَّــاقِ جــَــهــْــراً وَ يــَــفــْــصـِـــلُ فـِـى تـِــلــْــكَ الــْــقــَــضـِــيــَّـةِ إذا خــُــوطـِــبــَــتْ عـِـــنــْــدَ الـــتــــَّــــلاقِ بــِــمـَـــــوْلاهــَـا ، ابــــتـــَـــدأهــَـا بــِالــْــتــَــحـِــــيــَّـةِ فــَـيــَـأمـُـــرُهــَـا إلــَـى جــَـــنـــَّـاتِ عــَـــــدْنٍ ، فــَــتــَــأبــــى أنــْـــفــُــسٌ مـِــنــْـهــَـا أبـــِـــيـــَّـــة ً و تــُــقــْـســِـــمُ فـِـيـــهِ أنْ لا نــَــظــَــرَتْ إلــَى ســِــــوَاهُ ، وَ لا عــَــقــَــدَتْ لـِــســِـــوَاهُ نــِـــيـــَّــة ً وَ لا رَضـِــــيــَــتْ مِــــنَ الأكــْـــــوَانِ شــَــــيـْــئـــاً وَ لا كــَـانــَـتْ مَــــطــَـالـِــبـُــهــَـا دَنــِـــيـــَّــة ً فــَـمـَـا هــَـجـَــرَتْ لــَــذِيــــذ َ الــْـعـَــيـْــشِ ، إلا لـِـتــَـحْــظــَى مـِـنــْـهُ بــِالــْـصِّــلــَـةِ الـسـَّـــنـِــيــَّـةِ وَ يـَـسْـــقـِـيــهـَـا مُـــدِيــرُ الــرَّاحِ كــَـأســـاً صَــــفــَاهُ مِــنْ صَــــفــْــوِ صَـــفــَـوَاتــِـهِ ، هــَـنـِــيــَّــة ً إذا أدِيــــرَتْ عـَـلــَـى الــنـــُّـــدَمــَـاءِ – جـَــهــْــراً – حـُـــفـــَّــتْ بــِالــبــَـواكـِـــرِ وَ الــعـَـشـِـــيــَّــةِ تـــَـزِيــــدُهــُــمْ ارتــــيــــاحـــاً وَ اشــْـــتـِــيـَــاقـــاً إلــى أنـــْــــوَارِ طــَـلــْـعـَـــتـِـــهِ الــْـبــَـهــِــيــَّــةِ وَ حـَـــقـــِّــكَ إنَّ عـَــيــْــنـــاً لــَــنْ تــُــرِيــَـهــَـا جـَـــمـَــالــَـكَ ، فــَـإنــَّـهــَـا عـَــيــْــنٌ شــَـــقـِــيــَّـة قـــَـتـــَـلــْــتَ بـــِـحُــسْـــنـِـكَ الــْـعُــشــَّــاقَ جَـــمْــعــاً ، بــِـحَـــقِّ هــَــوَاكَ رِفــْــقـــاً بــِالــرَّعـِــيــَّـةِ قــُــلــُــوبٌ تـــَــذوبُ إلــَــيــْـكَ شــَـــوْقـــاً ، وَ لــَــمْ يــُــبــْــقِ الــْـهــَـــوَى مـِــنــْـهــَـا بــَــقـِـــيــَّــة َ فــَــإنْ أقــْــضِ وَ مـَــا قـــَـضـَــيــْــتَ قــَــصْـــدِى ، فــَـإنــَّــى مـِــنْ هــَــــوَاكَ عـَـلــَـى وَصـِـــيــَّـةِ وَ لــَسْــتُ بــِآيــِـسٍ عـِـنــْـدَ الـتــَّـلاقِـى – يـَا إلــَهــِى – بــِأنْ تــَـمْـحُــو عـَـوَاطـِـفــُـكَ الــْخــَطـِـيـَّـة كـَـيْـفَ يَـكـُـونُ الـرَّدُّ يَـا إخـْـوَانِـى ، وَ فِـى الأسْـحَـارِ أوْقــَـاتٌ رَبَّـانِـيـَّـة ٌ وَ إشــَــــــارَاتٌ سـَـــــمـَــاوِيــَّــة ٌ ، وَ نــَـــفــَـــحـَـــاتٌ مـَـــلــَــكـِـــيــَّــة ٌ وَ الـــدَّلـِـــيــــــــلُ عـَـــلــَـى صــِــــــــــدْقِ هــَــــــذهِ الــْــقــَــضـِــــيــَّــةِ غـِـــنــَــاءُ الأطــْــيــَـارِ فـِـى الأشــْــجـَــارِ بــِالألــْـحـَــــانِ الــــدَّاوُدِيــَّــةِ وَ تــَـصْـفِــيـقُ الأنــْـهـَـارِ الـْـمُـنـكـَـسِــرَةِ فِـى الـرِّيــَـاضِ الــرَّوْضِــيــَّــةِ وَ رَقــْـــــــصُ الأغــْـــصَــــــانِ بــِالــْـحـُـــلــَــــلِ الــسـُّــــنــْـدُسـِــــيــَّــةِ مِـنَ الـْـجَـنـَّـةِ كـُـلُّ ذلِـكَ ، إذعَــانـاً وَ اعِــتـرافـاً لــَـهُ بــِالـوَاحْـــدَانِـــيــَّــةِ ألا يــَـا أهــْــلِ الــْـمـَـحـَــبــَّـةِ ، إنَّ الــْـحـَـــقَّ يـَــتــَـجَــلــَّى فـِـى وَقــْــتَ الـسَّــحَـــرِ وَ يـُــنــَــادِى : هــَـــــلْ مـِـــــنْ تــَـــائـِـــــــبٍ فــَــأتـــــُـــــوبَ عـَــلــَــيــْــــهِ تــــَـــــوْبــــَــــة ً مــَـــرْضــِــــيــَّــة ً هــَـــــلْ مـِـــــنْ مُـــسْـــــتــَــغــْــفـِـــر فــَـأغــْــــفـِـــــرَ لــَـهُ الــْـخــَــطــَــايــَـا بــالــــكــُـــلــِّـــيــَّــةِ هــَـــــلْ مـِـــــنْ مُــــسـْــــتــَــعـْــــطٍ فــَـأجـْــــــــــزِلَ لــَـهُ الــــنــــِّـــعــَــــــمَ و الــْــعـَــــطـِــــيــَّــة ألا وَ إن الأرَوَاحَ إذا صَـــــفــَــتْ ، كــَـانــَـــتْ بــِــبـَــهــْـجـَــتـِــهِ مُـــشــْـــرِقــَــة ً مـُـــضـِــــيــــة ً وَ تــَـــسـَـــــــاوَتْ فـِــــى الأحــْـــــــوَالِ ، وَ هــَــــــــانَ عـَـــلــَــيـْـــهــَـــا كــُـــــلُّ رَزِيـــــَــــــــــةٍ لا جــَــــــــرَم أنَّ رَائــِـــــحــَـــــة َ دُمـُـــــوعـِــــهـــِـــــمْ فـِـــى الآفـــــــَـــــاقِ ، عـِــــطــْـــــرِيــَّــة و بــِـصَـبْـرِهِـمْ عَـلــَى بَـعْـضِ الـْهـَـجْــرِ ، اسْـــتــَحَــقــُّـوا الــْـوَصْـلَ مِـنَ الـْـمَــرَاتـِـبِ الـْـعَــلـِـيــَّـةِ وَ صـِــحــَّـة ُ أحــَــادِيـــثـِــهـــم فـِــى طــَــبــَــقــَـاتِ الــْـمـُــحـِــبــِّـيـــنَ مُـــسْــــنــَـدَة ٌ مـَـــرْوِيــَّــة وَ رَاحــُــــــــوا – مـِــــنْ غــَــــيــْــرِ سـُــــــــــؤالٍ – حــَـــاجــَـــاتــُــــهــُـــمْ مـَــــقــْـــضـِــــيــَّــة ٌ هــَـــدِيــَّــة ُ الــْــحـُـــبِّ قــَـــدْ أصْـــبـَـحـَــتْ وَاضـِــحـَـــة ً جـَــلـِــيــَّــة ً فــَــيــَـالــَـــهــَــا مـِـــنْ قــَـــــوَافٍ بـَــهــِــيــَّــة وَ عـَـــقـِـــيــــدَةٍ سـَــــنـــيــَّــةٍ عـَـلــَى أصُــولِ مَــذاهـِــبِ الـْـحَـــنــَــفـِـيـَّـةِ وَ الـشــَّـافـِـعـِــيـَّـةِ وَ الـْـمَـالـِـكـِـيـَّـة َ وَ الـْـحَــنــْبـَـلـِـيـَّـةِ عَـصَمَـنِى اللهُ تـَعَالـَى – وَ إيَّاكـُمْ – مِنَ الذينَ فــَرَّقــُوا ، فــَمَرَقــُوا ، كـَمَا يَمْرُقُ السَّـهْـمُ مِنَ الرَّمِـيَّةِ وَ جـَـعـَـلــَـنـِــى – وَ إيـَّـاكــُـمْ – مِـنَ الـذيــنَ لــَهـُـمْ غــُـرَفٌ ، مِـنْ فــَـوْقـِـهــَـا غــُـرَفٌ مَــبْــنـِـيـَّـة ٌ وَ صَـلــَـى اللهُ عَـلــَـى سَـــــيِّـدِنــَـا مُــحَــمَّــدٍ ، أشــْـــرَفِ الــْـبـَــرِيــَّــةِ وَ عَـلــَـى آلـِـهِ وَ أصْــحـَـابــِـهِ وَ خــَــصَّــهــُـمْ بــِأشــْـــرَفِ الــتــَّـحـِــيــَّــةِ وَ سَــلــَّـمَ تــَسْــلِـيـمـاً كــَثِـيـراً ، دَائـِـــمـاً مُــتــَجَـــدِّداً مُــتــَرَادِفـِـاً ، فـِى كـُـلِّ بـُـكــْـرَةٍ وَ عـَـشـِــيـَّـةٍ
Chargement...
X