سوء الخلق... داء الأمم

وإذا أُصيب القوم في أخلاقهم *** فأقم عليهم مأتماً وعويلا

وليس بعامرٍ بنيان قومٍ *** إذا أخلاقهم كانت خرابا

فهو نذير شؤم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دب إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء , والبغضاء هي الحالقة , وأما إني لا أقول تحلق الشعر , ولكن تحلق الدين!!!

لعمرك ما ضاقت بلادٌ بأهلها*** ولـكن أخلاق الـرجـال تـضـيق

الاجتماع والألفة بين المؤمنين قوة و التفرق والتشتت ضعف

وقال المرّار بن سعيد :

إذا شئت يوماً أن تسود قبـيلة***فبالحلم سد لا بالسّفاهة والشّتم.